بالأرقام.. ماذا فعل عموري في «الكويت»

08 Ocak 2018

بالأرقام.. ماذا فعل عموري في «الكويت»

أحمد طارق ــ دبي

تلقى لاعب المنتخب الوطني، عمر عبدالرحمن، انتقادات كثيرة، بعد المستوى الذي ظهر به في بطولة كأس الخليج الـ23، التي اختتمت في الكويت الجمعة الماضي، وانتهت بتتويج منتخب عمان على حساب المنتخب الوطني باللقب، بعد الفوز بركلات الترجيح في المباراة النهائية، وكان «عموري» صاحب أهم حدثين في اللقاء، ولكن من الناحية السلبية، حيث أهدر ركلة جزاء حاسمة في الدقيقة الأخيرة من المباراة، كانت كفيلة بتتويج المنتخب الوطني باللقب، قبل أن يكون اللاعب الوحيد الذي أهدر ركلة جزاء في ركلات الترجيح بين المنتخبين، والمصادفة أنها كانت الحاسمة والأخيرة للمنتخب الوطني، ليحصل منتخب عمان على اللقب.

ولم تكن ركلة الجزاء التي أهدرها عمر عبدالرحمن في النهائي، وحساسية توقيت إهدار الركلة فقط هو الأمر الذي تم توجيه اللوم للاعب عليه، خصوصاً أن كبار اللاعبين في العالم أهدروا ركلات جزاء في أهم البطولات العالمية، ولكن الذي أثار التساؤل لدى الشارع الرياضي هو سبب إصراره على تسديد ركلة الجزاء، وهل تم تكليفه بتسديد الكرة أم أن علي مبخوت هو المكلف من الجهاز الفني بتسديد ركلات الجزاء، بينما ازداد الوضع سوءاً بإهدار عموري ركلة الجزاء الأخيرة، التي حسمت اللقب الخليجي لمصلحة عمان.

أخبار مشابهة

  • العنوان

  • Cumhuriyet Mah. Devlet Karayolu Cad Cevahir Outlet AVM Kat:1/141